SupportYemen

In a land where civil wars and a US led drone war can keep my people caged in their homes for months on end, films can make a world of a difference.

With Yemen, words like war, conflict, failure, crisis constantly follow. Hopelessness and anger are present in these articles. The rage of society, the anger of government, or lack there-of,  the anger of those wrongly murdered with airstrikes. Families scream about militia rule. Don’t get me wrong, there is all of that. But that is not only what you see if you take to the streets like we did.
 
Perhaps the most lasting effect of the Yemeni uprising was the willingness to stay connected. Everyday, more of us meet for the first time, whether online or on the streets. We build relationships and talk about what kind of a society we want to build.  We film, dream, photograph, organize, discuss and listen. We exchange ideas for film scripts based on what we think the future of our society would look like. Will it stay the same? or will it change? We create stories that are deeply grounded in values, that bring perspective and communicate a vision. The reason we make films is not because we are just angry with mainstream media coverage or with the way Yemen is turning out, but because we want to use it as a platform to share concerns, hopes, and aspirations, which we see everyday in every angry or smiling face we see on the streets of Yemen. 
 
In my 27 years, this is the most I have ever felt part of a community. Four years on from the anniversary of the Yemeni Uprising, we continue to make art, that speaks life. 

 

في أرضنا اليمنية – حيث أدّى  عدد  من الحروب:  الأهلية  ، وحرب  الولايات المتحدة  بطائرات  بدون طيار – إلى بقاء شعبنا في قفص مغلق  لمدة غير معروفة , في هذه الحالة، يمكن للأفلام  والتصوير أن تلعب دورا حاسما
 
في اليمن، كلمات تتردد مثل الحرب والصراع والفشل، والأزمات واليأس والغضب تعكسها الصحف والمجلات ؛ الغضب من المجتمع، الغضب من الحكومة،  الغضب من  أبناء هؤلاء الذين قتلوا بالضربات الجوية. العائلات تصرخ حول حكم الميليشيات  المتطرفة .هناك كل ذلك وأكثر، وليس مايكتب هو كل شيء ، إذا كنتم تنزلون الى الشوارع كما نعمل فسترون جانبا آخر من الصورة
 
ربما كان أكبر  التأثيرات التي جاءت بها  الثورة اليمنية  في 2011م  هو خلق وعي التواصل اليومي  بين الشابات والشباب ويزداد نموا  أكثر وأكثر عبر الإنترنت و في المنتديات والمقاهي وحتى في  الشوارع. مما يوجد مزيدا من التعارف بين الشابات والشباب الثائر ، ويسهل دراسة  إقامة  علاقات مجتمع ناهض حيث يجيى الحديث عن أي نوع من المجتمع نريد العيش فيه. نصور، ونحلم، وننظيم، ونتناقش ونستمع لبعضنا بعضا ، نتبادل الأفكار لسيناريوهات الأفلام على  بناء ما سيكون عليه المستقبل في أحلامنا. هل تبقى اليمن نفسها؟ أو سوف تتغير؟ ننتج القصص التي ترتكز بشكل عميق ماله قيمة انسانية . 
 
ليس السبب أننا نعمل في الفن وإنتاج الأفلام  لأننا فقط غاضبون من تغطية وسائل الإعلام الرئيسية أو مع الطريقة التي تنحدر فيها اليمن، ولكن لأننا نريد أن تستخدم القصص بالصورة والصوت  كمنصة لتبادل الاهتمامات، والتأمل، والتطلعات، الذي نراها  كل يوم في كل وجه غاضب، أو مبتسم في شوارع اليمن
 
إن العمل في الأفلام والتصوير جعلنا كمجموعة نحس لأول مرة أننا في مجتمع لم تشعر به من قبل أربع سنوات  منذ قيام الثورة اليمنية، إن هدفنا هو أن نجعل  الفن والسلام بديلا عن الحرب والقتال